صحة ورشاقة

لو عندك ابن مصاب بالتوحد .. صحح مفاهيمك الخاطئة عن المرض

شكرا لقرائتكم خبر عن لو عندك ابن مصاب بالتوحد .. صحح مفاهيمك الخاطئة عن المرض والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - كتب حسام الشقويرى

الثلاثاء، 11 يونيو 2024 05:00 م

يصيب التوحد نحو 1 من كل 100 طفل يظهر عليهم صعوبات فى التواصل والتفاعل مع الآخرين على المستوى الاجتماعى، وقد يظهر للتوحد علامات مبكرة، لكن لا يتم التعرف على الاضطراب فى كثير من الأحيان حتى وقت لاحق، وغالبًا ما يعانى الأشخاص المصابون بالتوحد من حالات القلق واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والصرع والاكتئاب، بالإضافة إلى السلوكيات الصعبة مثل صعوبة النوم وإيذاء النفس، وفقا لما نشره موقع  onlymyhealth.


أحد المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعًا فيما يتعلق بالتوحد هو أنه ناتج عن سوء الأبوة والأمومة، واستمرت هذه الأسطورة لعقود من الزمن، وكثيراً ما يتم الترويج لها من قبل الأفراد المضللين أو المعتقدات التى عفا عليها الزمن، والتوحد هو اضطراب معقد يعتقد أنه ناتج عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، ولا يقع اللوم على الوالدين.

وهناك مفهوم خاطى اخر حول مرض التوحد وهو أنه ناتج عن لقاحات، مثل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)، وتم فضح هذه الأسطورة تمامًا من خلال دراسات متعددة، والإجماع بين المهنيين الطبيين هو أنه لا توجد صلة بين اللقاحات ومرض التوحد.

ويعتقد بعض الناس أيضًا أن التوحد ناتج عن النظام الغذائي أو العدوى، في حين أنه من الصحيح أن بعض العوامل البيئية قد تلعب دورًا في تطور التوحد، ولا يوجد دليل يشير إلى أن أنظمة غذائية معينة أو عدوى هي سبب مباشر.

ومن المهم أن نفهم أن التوحد هو اضطراب طيفى، ما يعنى أن هناك مجموعة واسعة من القدرات والخصائص بين المصابين بالتوحد، قد يكون لدى بعض الأفراد المصابين بالتوحد ذكاء متوسط أو أعلى من المتوسط ، بينما قد يعاني البعض الآخر من إعاقة في التعلم، بالإضافة إلى ذلك قد يكون لدى الأفراد المصابين بالتوحد مستويات مختلفة من مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية وقد يحتاجون إلى مستويات مختلفة من الدعم والمساعدة.

وعلى الرغم من هذه الاختلافات يمكن للأفراد المصابين بالتوحد أن يعيشوا حياة مرضية، تمامًا مثل أى شخص آخر، ويمكنهم تكوين صداقات وإقامة علاقات وممارسة المهن والانخراط فى مجموعة واسعة من الهوايات والاهتمامات، ومع ذلك فقد يحتاجون إلى دعم إضافى ووسائل راحة لمساعدتهم على التنقل فى مواقف أو مهام معينة.

وعندما يتعلق الأمر بفهم التوحد فمن الضرورى التمييز بين الحقيقة والخيال، من خلال تثقيف نفسك حول مرض التوحد والبحث عن الدعم والمساعدة المهنية عند الضرورة، يمكنك مساعدة طفلك على أن يعيش حياة كاملة وسعيدة.

 

يمكنكم متابعة أخبار مصر و العالم من موقعنا عبر

Advertisements