الارشيف / اخبار العالم

كندا تجلي 45 ألفاً من لبنان.. هل أصبحت الحرب واقعاً؟

الرياص - اسماء السيد - "الخليج 365" من أوتاوا (كندا): قالت تقارير كندية واسرائيلية إن كندا تستعد لإجلاء 45 ألفاً من مواطنيها من لبنان في تحسباً لاندلاع حرب واسعة النطاق بين إسرائيل وحزب الله.

ونقل تقرير ما قال إنها محادثة "متوترة" جرت في وقت سابق من يوم السبت بين وزير الخارجية يسرائيل كاتس ونظيرته الكندية ميلاني جولي، وورد أنها أبلغت كاتس أن أوتاوا أرسلت بالفعل قوات عسكرية إلى المنطقة استعدادا لـ"أكبر عملية إخلاء على الإطلاق"، وسط مخاوف من تصاعد الموقف بين إسرائيل وحزب الله على طول الحدود مع لبنان.

ولم يكن من الواضح ما إذا كان يتم وضع خطط مماثلة لحوالي 35 ألف مواطن كندي يعيشون في إسرائيل.

وأخلت إسرائيل التجمعات السكانية الواقعة على طول حدودها الشمالية في أعقاب الهجوم الذي تعرضت له حماة في 7 تشرين الأول (أكتوبر)، خشية أن ينفذ حزب الله هجوماً مماثلاً ووسط إطلاق الصواريخ يومياً. وما زال حوالي 60,000 من سكان شمال إسرائيل في وضع أقرب إلى التشرد.

وكان حزب الله المدعوم من إيران، قد هاجم بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية على طول الحدود الشمالية بشكل شبه يومي، حيث قالت الجماعة إنها تفعل ذلك لدعم غزة وسط الحرب هناك.

وصلت التوترات إلى ذروتها خلال الأسبوعين الماضيين، حيث تسببت الطائرات بدون طيار المحملة بالمتفجرات التي أطلقها حزب الله في حرائق تجتاح معظم شمال إسرائيل.

عملية اسرائيلية وشيكة؟
وبحسب ما ورد، حذر عاموس هوشتاين، المبعوث الخاص للبيت الأبيض إلى الشرق الأوسط، بيروت الأسبوع الماضي من أنه إذا لم يوقف حزب الله هجماته شبه اليومية على شمال إسرائيل، فقد يجد نفسه هدفاً لعملية إسرائيلية محدودة بدعم من الولايات المتحدة.

وكان هوشستاين، الذي توسط في عام 2020 في اتفاق بحري بين إسرائيل ولبنان، موجودا في المنطقة للتوصل إلى اتفاق لمحاولة إقناع حزب الله بالانسحاب شمال نهر الليطاني، على بعد حوالي 30 كيلومترا (19 ميلا) من الحدود مع إسرائيل. وهذا الخط منصوص عليه في قرار الأمم المتحدة رقم 1701، الذي أنهى صراع عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله.

الضغط على إيران
ويقال إن كاتس طرح موضوع الليطاني في حديثه مع جولي. وبحسب القناة 12، أبلغ كاتس نظيرته الكندية أنه إذا أرادت أوتاوا تجنب حرب شاملة في لبنان، فعليها الضغط على طهران لإجبار حزب الله على التراجع إلى ما بعد الليطاني.

ومع ذلك، نشر كاتس لاحقًا على موقع X: "لا يمكن لإسرائيل أن تسمح لمنظمة حزب الله الإرهابية بمواصلة مهاجمة أراضيها ومواطنيها، وسنتخذ القرارات اللازمة قريبًا. ويجب على العالم الحر أن يقف دون قيد أو شرط إلى جانب إسرائيل في حربها ضد محور الشر بقيادة إيران والإسلام المتطرف".

كندا تعلن الحرس الثوري "ارهابياً"
وجاءت المحادثة المتوترة بين كاتس وجولي بعد يومين من تهنئة وزير الخارجية الإسرائيلي لأوتاوا على إعلان الحرس الثوري الإسلامي الإيراني جماعة إرهابية.

وقد أسفرت المناوشات الإسرائيلية مع حزب الله في الحرب الحالية عن مقتل 10 مدنيين على الجانب الإسرائيلي، فضلاً عن مقتل 15 جندياً وجنود احتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي. كما وقعت عدة هجمات من سوريا دون وقوع إصابات.

قتلى حزب الله
وقد أعلن حزب الله أسماء 349 عضوا قتلوا على يد إسرائيل خلال القتال المستمر، معظمهم في لبنان ولكن بعضهم أيضا في سوريا. وفي لبنان، قُتل 63 ناشطاً من الجماعات الإرهابية الأخرى وجندي لبناني وعشرات المدنيين.

Advertisements

قد تقرأ أيضا