صحة ورشاقة

كيف تكتشف الشخص السيكوباتى فى حياتك؟ من وحى قضية سفاح التجمع

شكرا لقرائتكم خبر عن كيف تكتشف الشخص السيكوباتى فى حياتك؟ من وحى قضية سفاح التجمع والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - كتبت فاطمة خليل

الثلاثاء، 11 يونيو 2024 12:00 م

أثارت جريمة سفاح التجمع، الذى ارتكب عدة جرائم قتل لفتيات قام بتعذيبهن والتمثيل بجثثهن، الفزع فى المجتمع المصرى، وصنف بعض أطباء علم النفس هذا القاتل المتسلسل على أنه شخص سيكوباتى يعادى المجتمع، ومن وحى قضية سفاح التجمع نتعرف على اضطراب الشخصية السيكوباتية، بحسب موقع "very well health".

 

من وحى قضية سفاح التجمع.. نتعرف على الشخصية السيكوباتية

يشير هذا المصطلح إلى شخص قاس ومعادٍ للمجتمع ومنحرف أخلاقيًا ويفتقر إلى الندم والتعاطف مع الآخرين، وغالبًا ما يكون لديه ميول إجرامية.

تتداخل العديد من خصائص الاعتلال النفسي مع أعراض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع وهي حالة صحية عقلية أوسع تستخدم لوصف الأشخاص الذين يتصرفون بشكل غير أخلاقى ويخالفون القوانين.

 

السمات النفسية الشائعة للشخص السيكوباتى

- يختلف السلوك السيكوباتي بشكل كبير من فرد إلى آخر، بعضهم مرتكبي الجرائم الجنسية والقتلة، في حين أن البعض الآخر قد يكونون أشخاصاً ناجحين كل هذا يتوقف على سماتهم، من المهم أيضًا التمييز بين الشخص السيكوباتي والشخص الذي لديه سمات سيكوباتية.
- من الممكن أن تظهر سمات سيكوباتية دون أن تكون مريضًا نفسيًا فعليًا.
- لا ينخرط الأشخاص الذين يعانون من سمات سيكوباتية بالضرورة في سلوك سيكوباتي.

 

تشمل السمات السيكوباتية عادة ما يلي:

- النرجسية

- الاندفاع

- صفات قاسية وغير عاطفية

- عدم الشعور بالذنب

- عدم التعاطف

  علامات الشخص السيكوباتى

قد تظهر السمات السيكوباتية أثناء الطفولة وتزداد سوءًا مع تقدم العمر، وفيما يلى بعض العلامات الأكثر شيوعًا للسيكوباتى.

 

شخص جذاب للمحيطين به

غالبًا ما يكون السيكوباتى محبوباً ظاهريًا، وعادةً ما يكون متحدث جيد ويشارك القصص التي تجعله يبدو جيداً، قد يكون السيكوباتى مضحكاً وجذاباً لمن حوله أيضًا.

 

الحاجة إلى التحفيز

السيكوباتى يحب الإثارة، حيث يحبون أن يكون لديهم عمل مستمر في حياتهم، في كثير من الأحيان، تتضمن حاجة المريض النفسي إلى التحفيز انتهاك القواعد والقوانين، قد يستمتعون بإثارة الإفلات من العقاب على شيء ما، أو قد يحبون حقيقة أنه يمكن "القبض عليهم" في أي لحظة.

ونتيجة لذلك غالبًا ما يكافح المرضى النفسيون للبقاء في المهام المملة أو المتكررة، وقد لا يتحملون الروتين.

 

الكذب المرضي

يكذب السيكوباتى ليبدو بمظهر جيد ويخرج من المشاكل، كما أنهم يقولون الأكاذيب للتغطية على أكاذيبهم السابقة، لذلك يجدون صعوبة في إبقاء قصصهم واضحة في بعض الأحيان لأنهم ينسون ما قالوه.

إذا تم تحديه من قبل أي شخص، فسيقوم ببساطة بتغيير قصته مرة أخرى أو إعادة صياغة الحقائق لتناسب الموقف.

 

شعور عظيم بقيمة الذات

لدى السيكوباتى نظرة متضخمة إلى نفسه أو جنون العظمة يرون أنفسهم على أنهم مهمون ويستحقون ذلك، غالبًا ما يشعر المرضى النفسيون بأن لديهم ما يبرر العيش وفقًا لقواعدهم الخاصة، ويعتقدون أن القوانين لا تنطبق عليهم.

  التلاعب

إن المرضى النفسيين بارعون في جعل الآخرين يفعلون ما يريدون وقد يلعبون على ذنب شخص ما بينما يكذبون لجعل شخص آخر يقوم بعملهم نيابةً عنهم.

 

قلة الندم

لا يهتم السيكوباتى بكيفية تأثير سلوكه على الآخرين، قد ينسون شيئًا يؤذي شخصًا ما، أو قد يصرون على أن الآخرين يبالغون في رد فعلهم عندما يفعلون ذلك.

يمكنكم متابعة أخبار مصر و العالم من موقعنا عبر

Advertisements