الارشيف / علوم وتكنولوجيا

حدث عالمي.. الرياض تحتضن كأس العالم للرياضات الإلكترونية بجوائز هي الأضخم

شكرا لقرائتكم خبر عن حدث عالمي.. الرياض تحتضن كأس العالم للرياضات الإلكترونية بجوائز هي الأضخم والان نبدء بالتفاصيل

الدمام - شريف احمد - تحتضن عاصمة المملكة الرياض، حدث عالمي فريد من نوعه، وهو كأس العالم للرياضات الإلكترونية بجوائز هي الأضخم عالميًا.
وينطلق الحدث العالمي في 3 يوليو المقبل وسيستمر حتى الـ 25 من أغسطس، وسيضم 1500 محترف و30 فريقا عالميًا، يتخلله فعاليات ترفيهية وفنية بجوائز تبلغ 60 مليون دولار.

كأس العالم للرياضات الإلكترونية

تعد الرياضات الإلكترونية من القطاعات التي تهتم بها المملكة، ويظهر ذلك من خلال الاهتمام الكبير باستضافة هذا الحدث العالمي، الذي يجذب أنظار دول العالم معه، هذا فضلا عن الاستثمارات الضخمة والتجهيزات الكبيرة.
وتحتضن SEF أرينا بطولة العالم للرياضات الإلكترونية، وهو المقر الجديد للاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، الذي يعد أكبر منطقة رياضات إلكترونية في العالم.

وقبل نحو أسبوع كانت أعلنت مؤسسة كأس العالم للرياضات الإلكترونية (EWCF) عن انضمام لعبتي Call of Duty™: Modern Warfare III وCall of Duty®: Warzone إلى البطولات التي ستستضيفها.
وكان صاحب السمو الملكي الأمير بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء ـ حفظه الله ـ، أعلن في 23 أكتوبر 2023م عن إطلاق بطولة كأس العالم للرياضات الإلكترونية، وذلك خلال "مؤتمر العالمية الجديدة" آنذاك.

قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية في

كما أعلن مجلس الوزراء العام الماضي أيضا عن إطلاق الهيئة السعودية للألعاب والرياضات الإلكترونية كقفزة نوعية في عالم الرياضات الإلكترونية والأولى عالميًا في هذا المجال، وذلك في خضم الخطوات المتسارعة التي تخطوها المملكة لتحقيق هدفها لتكون مركزًا عالميًا لقطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بحلول عام 2030م.
وبتلك الجهود الكبيرة، يشهد هذا القطاع نهضة كبيرة وسط زخم شديد من الاستثمارات والمبادرات المبتكرة، والتحالفات مع المنظمات العالمية، والاهتمام الكبير من قيادة المملكة.
كما اعتمد صندوق التنمية الوطني برنامجًا لتمويل قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بميزانية قدرها 300 مليون ريال في العام 2022م، وبنهاية عام 2023م رفعت الميزانية إلى 1.09 مليار ريال.

توفير منظومة اقتصادية متكاملة

وتُسهم تلك الجهود بشكل مباشر في توفير منظومة اقتصادية متكاملة عبر التمكين والدعم المالي لإيجاد بيئة مُحفّزة لاستقطاب المواهب الوطنية.
كما تؤسس تجارب واعدة، واستهداف المشاريع النوعية في مجالات تطوير وإنتاج الألعاب الإلكترونية.
هذا بالإضافة إلى دعم الأندية في المنافسات الدولية التي تُعزز حضور قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية في المملكة والعالم.
Advertisements

قد تقرأ أيضا