الارشيف / فن ومشاهير

الحج فى عيون الأوروبيين.. عظيم.. مدهش.. باعث للرهبة

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

ياسر رشاد - القاهرة -  

 

 

(لقد كان مشهدًا يخلب اللُّبَ حقًا أن ترى هذه الآلاف المؤلفة فى لباس التواضع والتجرد من ملذات الدنيا، برؤوسهم العارية وقد بللت الدموع وجناتهم، وأن تسمع تضرعاتهم طالبين الغفران والصفح لبدء حياة جديدة).. هكذا جاء وصف المستشرق الإنجليزى الأشهر جوزيف بيتس لرحلته للحج.

فما بين إعجابهم بصورة وحدة المسلمين أثناء تأدية هذه العبادة وقيام بعضهم برحلات إلى مكة لحضور مناسك الحج وكتابة مشاهداتهم عنها، أولى المستشرقون شعيرة الحج فى الإسلام اهتمامًا خاصًا وربما زعم الكثير منهم أن هذه العبادة ذات أصول وثنية، أو أن الحج إلى مكة جاء بعد فقدان النبى صلى الله عليه وسلم الأمل فى استمالة اليهود كما زعموا.

وقد ألَّف بعض العلماء والأدباء والبلدانيين والمؤرخين والمستشرقين كتبًا عن رحلاتهم إلى الحج، فبعضها كتاب خاصٌّ عن رحلة الحج فقط، وبعضها كتاب رحلة عامَّة ضمَّنها مؤلفها حديثًا عن رحلته إلى الحج والحجاز.

ويرجع التَّأليف فى هذا الباب إلى القرن السَّادس الهجرى، واشتغال الأدباء به أكثر من اشتغال العلماء.

واتسعت خريطة الكتابة عن رحلات الحج حتى شملت مؤلفين من الأندلس والمغرب، ومصر والشَّام، والهند واليابان، وتركيا وآخرين من عدَّة بلاد أوروبية طبقًا لجنسية المؤلف أو مكان إقامته، واختلفت أحوال المؤلفين ما بين رحلة شخصية، أو مرافقة لأمير أو ملك، أو على رأس وفد دولة أو أميرٍ لموكب حجِّها، أو ضيفٍ على حكَّام الحجاز، أو صاحب مشروع سياسى كما فى كثير من رحلات المستشرقين.

  • أشهر ما كتب فى رحلات الحج

وتأتى أهمية كتب رحلات الحج وزيارة الحرمين من عِظَم فائدتها العلمية وقيمتها لدى الباحثين؛ فضلًا عن ارتباطها بالأماكن المقدَّسة، ومن جوانب أهميتها أنَّها بيان دقيق لحال المسلمين الدِّينية ومدى قربهم من الله واتِّباعهم السنَّة خصوصًا ما يتعلق بأهل الحرم، إضافةً إلى وصف الأوضاع السِّياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية؛ ونقل عادات السُّكان وطبيعتهم فى الأفراح والأحزان، وتسجيل سيرة أمراء الحجاز مع الحجَّاج وطرق سياستهم للعامَّة، كما أنَّها تصف العاطفة ومعانى الأخوَّة فى الدِّين عند الحجيج وسكان الحرمين، وفيها إيضاح قيمة الأدب ومبلغه؛ وقدر العناية باللغة وعلومها فى زمن الرّحلة، كما أنَّها تخبر عن أمن الطريق إلى الحج عبر العصور، ومن خلالها يمكن الإلمام بشيء من تاريخ عمارة الحرمين الشَّريفين والمشاعر المقدَّسة.

وتمتاز كتب الرَّحلات التى صنَّفها العلماء باحتوائها على مناسك الحج وأحكامه، بينما تهتم كتب الأدباء والمؤرخين بالطُّرف والأخبار الأنيسة، والأوصاف الشَّائقة، وربما لا تخلو من بدع أو خرافات أو معتقدات باطلة، ومن أشهر كتب الرَّحلات التى لم تسلم من البدع والمعتقدات الخاطئة رحلة ابن بطوطة المسمَّاة: (تحفة النظَّار فى غرائب الأمصار وعجائب الأسفار)، وقد تُرجِمَت إلى بضع لغات عالمية، وبعض الرَّحلات ينكشف شأنها من عنوانها مثل رحلة أبى عبد الله محمد بن أحمد القيسى الشَّهير بالسِّراج، والملقب ابن مُلَيح، واسمها: (أنس السارى والسارب من أقطار المغارب إلى منتهى الآمال والمآرب سيد الأعاجم والأعارب).

وتعدُّ رحلة ابن رشيد السَّبتى من أفضل كتب الرَّحلات التى دوَّنها العلماء لما أودعه فيها من متين العلم وأخبار ملاقاة العلماء ومذاكرتهم، وهذه الرّحلة مطبوعة محقَّقة فى خمسة مجلدات، وعنوانها: (ملء العيبة بما جمع بطول الغيبة فى الوجهة الوجيهة إلى الحرمين مكة وطيبة).

ومن الرَّحلات المهمة فى هذا الباب: رحلة الشَّيخ الشِّنقيطى صاحب أضواء البيان وعنوانها (رحلة الحج إلى بيت الله الحرام)، ورحلة محمد رشيد رضا بعنوان: (رحلة الحجاز)، ومن أفضل الرَّحلات المعاصرة التى أملاها الأدباء (مرآة الحرمين) من تأليف اللواء إبراهيم رفعت وكان أميرًا على موكب الحج المصرى، ورحلة الأمير شكيب أرسلان بعنوان: (الارتسامات اللطاف فى خاطر الحاج إلى أقدس مطاف).

ومن طرائف كتب رحلات الحج أنَّ أحدهم ألَّف كتابًا عن رحلته للحج باللهجة المصرية العامية أسماها: (يا هناء للوعد) وهذا من الغرائب كما يقول الشَّيخ العلاَّمة د. عبد الكريم الخضير، أمتع الله به.

ومنها ما ذكره غلام رسول مهر فى رحلة حجه عام 1348هـ من شبه القارة الهندية بعنوان: (يوميات رحلة فى الحجاز)؛ حيث تعجَّب ومرافقوه من انتشار ركوب الحمير فى الحج؛ ومن كثرتها التى تعود لانخفاض أجرتها مقارنة بالجمال؛ وهو الأمر الذى يراه أهل الهند عارًا وعملًا قبيحا، ثمَّ تغيَّر رأيه هو وأصحابه الذين كانوا معه وأصلحوا نظرتهم للحمار كمركوب ! بعد أن استخدموه لأداء فريضة الحج، ووصف هذا المنظر بأنَّه رائع؛ إذ لم يسبق لأحدهم أن خاض هذه التَّجربة من قبل.

ومن أعجب ما ورد فى رحلات الحج أنَّ المصلين فى الحرم كانوا يؤمِّنون بصوت خافت على دعاء الخطيب للخليفة أو لأمير مكة، فإذا بدأ الخطيب فى الدُّعاء لصلاح الدِّين الأيوبى –رحمة الله عليه– ارتَّج المسجد الحرام بالتَّأمين والبكاء.

ومما ورد فى هذه الرَّحلات ما ذكره أحد الرَّحالة عن نفسه إذ دخل الحجاز وخرج منها فما رأى وجه امرأة قطُّ؛ لانتشار الحجاب حينذاك.

وقد كان حج الملوك والأمراء والكبراء قديمًا مع باقى الحجاج ولا ينفردون إلاَّ فى مواضع قليلة؛ وهو ما جعلهم يطَّلعون بلا وسيط على أحوال المسلمين، وهذا بخلاف زعماء هذا الزَّمان الذين تختفى أشباحهم عن جمهرة الحجيج فلا يرى بعضهم بعضًا إلا خلف الشَّاشات؛ ومع ذلك يتسببون فى زحام الطَّريق والتَّضييق على الحجاج وفيهم الضَّعيف والمريض والكبير.

وللمسلمين من الغربيين كتب أخرى؛ فللكاتب النمساوى المسلم محمد أسد رحلة بعنوان: (الطريق إلى مكة)؛ وقد ترجمت إلى أكثر من لغة؛ وهو كتاب يجذب قارئه ويمتعه.

وقد أثَّرت رحلة الحج تأثيرًا بالغًا فى الكاتب الأمريكى المسلم جفرى لانج وسجَّل أحداثها فى كتابه: (الصراع من أجل الإيمان: انطباعات أمريكى اعتنق الإسلام)؛ حيث انبهر بالتَّنوع البشرى فى الحج، وكانت رحلة الحج سببًا فى تغيير أفكار الزَّعيم الأميركى المسلم مالكوم إكس عن الإسلام؛ حيث استبان له ضلالة معتقداته السَّابقة وعاد إلى بلاده داعية إلى الدِّين الحقِّ الذى عرفه واقتنع به فى بطاح مكة الطَّاهرة.

ومن الطَّريف أن رحلة الحج التى شرع بها الكاتب المصرى محمد حسين هيكل كانت بسبب نصيحة من المسلم المجرى عبد الكريم جرمانوس الذى تبدلت حياته للأفضل بعد أن أدَّى فريضة الحج، ومن عظم بركة تلك الرحلة عليه أن وصفها فى كتابه عن رحلة الحج بعنوان: (الله أكبر) بأنَّها: « لحظة من لحظات الإشراق».

a62ac89893.jpg

وقد وضع هيكل كتابًا عن رحلته أسماه: (فى منزل الوحى) واشتمل على معان إيمانية لم تكُ معهودةً فى كتاباته من قبل.

  • رحلات المستشرقين للحج:

تقاطر الرَّحالة المستشرقون إلى المنطقة العربية بدايةً من القرن الخامس عشر الميلادى، وكان لديهم اهتمام وشغف بزيارة مكة المكرمة وبالأخص المشاعر المقدسة، ومعايشة رحلة الحج، ورغم تباين واختلاف الأهداف التى كانوا يسعون إليها من وراء رحلاتهم إلى مكة، فإنهم خلَّفوا الكثير من المؤلفات.

بدأ أولى رحلات المستشرقين الإنجليزى «جوزيف بيتس»، والذى عُرف باسم «الحاج يوسف»، وهو أول إنجليزى يزور مكة المكرمة، ويرجح بعض المختصين أن أول أوروبى زار مكة هو المستشرق «لودفيكو دى فارتيما»، والمعروف بلقب «الحاج يونس المصرى». وتنوعت جنسيات المستشرقين الأوروبيين فلم تكن قاصرة على جنسية معينة، فقد زارها كلٌّ من المستشرقين البرتغال، والفرنسيين، والألمان، والهولنديين، والإسبان، والنمساويين، والدانماركيين، وغيرهم.

وكتب المستشرق الهولندى «سنوك» رسالة دكتوراه عن الحج، وكان عنوان رسالته «أصل الحج فى الإسلام»، وبناء على رحلته هذه وضعت هولندا استراتيجيتها لاحتلال بلاد المسلمين فى جنوب شرق آسيا، وارتحل الإيطالى «فارتيما» إلى مكة باسم يونس العجمى وكان جاسوسًا لصالح البرتغال، ومن الرّحلات المهمَّة كذلك رحلة «بيرتون» فى منتصف القرن الثَّالث عشر الهجرى إلى مكة فى ثياب درويش أفغانى، بينما كان يعمل ضابطًا أيرلنديًا فى الجيش البريطانى بالهند.

نماذج من المستشرقين الذين كتبوا عن الحج:

  • جوزيف بيتس

شاب إنجليزى وقع فى الأسر فسافر إلى الحج مع سيده عام 1680م، أطلق على نفسه اسم «الحاج يوسف»، استقلا سفينة ضمن ركب الحج الجزائرى عبر البحر الأبيض المتوسط، وبعد ما يزيد على 40 يوما وصلا إلى الإسكندرية التى مكثا بها زهاء 20 يوما، ومنها إلى القاهرة، ثم واصلا رحلتهما فعبرا البحر الأحمر حتى وصلا إلى ميناء رابغ، حيث ميقات «الجحفة»، وهى قريبة من «رابغ» بينها وبين مكة 204 كيلومترات، تمثل ميقات أهل مصر والشام ومن يمر عليها.

تحدث بيتس عن رحلة الحج التى بدأها بوصف جدة بأنها مرسى سفن الحجيج، وكان يكتب بشكل يومى وتطرَّق إلى الكثير من المعلومات الدقيقة، كتب عن مكة بشكل دقيق وشامل، فكان يدوّن كل ما كانت تقع عليه عيناه، وهذا يتضح من وصفه حيث يقول: (دخلتُ من شارع واسع يتوسط مبانى تتناثر على يمينه ويساره، ويؤدى هذا الطريق إلى الحرم مباشرة، حتى دخلت الحرم المكى من باب السلام).

يعد كتاب «رحلة جوزيف بتس» لصاحبه المستشرق الإنجليزى جوزيف بتس، أحد كتب السير الذاتية التى روت حكايات عن الحج قديما، وكيف كانت الشعائر المقدسة، وذلك من وجهة نظر صاحبها المستشرق الأمريكى، والذى حكى عن شعوره فى المشاعر المقدسة، أثناء أدائه الركن الأعظم من الإسلام، فريضة الحج.

وكتب بيتس عن التعايش السلمى آنذاك بين المسلمين والأقباط، فى مصر، ولا يميز بينهم إلا لون العمائم، المخطط بالأزرق للأقباط والأبيض للمسلمين كانت أسعار المواد الغذائية فى مصر رخيصة الثمن مقارنة بأسعار المواد الغذائية فى البلاد الأخرى كان هناك نظام صارم ضد الغش التجارى، تصادر سلع الغشاشين وتعطى للفقراء، ويجلد التجار تزودت قافلة بيتس بمؤن أربعة أشهر تكفيهم خلال رحلة الحج وحتى العودة للقاهرة، وغادرت إلى السويس ومنها إلى البحر الأحمر.

ها هو «جوزيف بيتس» يصف صعود الحجاج إلى عرفات قائلا: كان مشهدًا عظيما أن ترى هذه الآلاف المؤلفة فى لباس التواضع والتجرد من ملذات الدنيا برؤوسهم العارية وقد بلّلت الدموع وَجَناتهم، وأن تسمع تضرعاتهم طالبين الغفران والصفح لبدء حياة جديدة.

21759b9e36.jpg

كانت زيارة بيتس لمكة مختلفة تماما عن باقى المستشرقين حيث زارها مجبرًا بعد أن وقعت سفينته فى قبضة القراصنة الذين استولوا عليها وأسروا كل من فيها ثم باعوهم فى الجزائر كعبيد، ومن هنا تم بيعه إلى رجل جزائرى اصطحبه معه إلى موسم الحج ليشهد تفاصيل هذه الفريضة منذ غسل الكعبة بماء زمزم وحتى رحيل آخر حاج من .

  • هنرى ماسيه (1886- 1969)

مستشرق فرنسى عمل مديرًا للمعهد الفرنسى بالقاهرة، وعُيّن أستاذًا فى جامعة الجزائر (1916-1927)، وعضوًا فى المجمع العلمى العربى بدمشق، ذكر فى كتابه (الإسلام عن الحج) يقول: (ويحتفظ الحج بأهمية رئيسية سواء كان بسبب نتائجه السياسية والاقتصادية أو بسبب قدمه، وبالفعل فهو يبدو مزيجًا من البقايا الوثنية والطقوس الجديدة والمزارات التى يزورها الحاج فى مكة هى أماكن عبادة قبل الإسلام).

  • أرند جان فِنْسِنْك (1882–1939)

تتلمذ على يد المستشرق هوتسما ودى خويه وسنوك هورخرونيه وسخاو، حصل على الدكتوراه عن بحثه (محمد واليهود فى المدينة) عام 1908، ويقول فنسنك: (تتقدم الكعبة لتصبح وجهة المسلمين فى الصلاة، وإن الكعبة قد بناها مؤسس الوحدانية من ابنه لتكون قبلة البشرية جميعًا، وتعود الشعائر كلها إلى الأوامر الإلهية).

  • سنوك هورخرونيه (1857-1936)

يقول عنه الدكتور مازن بن صلاح مطبقانى، أستاذ الاستشراق بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إنه وُلد فى 8 فبراير 1857م، ودرس اللاهوت ثم بدأ دراسة اللغة العربية والإسلام على يد المستشرق دى خويه، ودرس كذلك على يد مستشرقين آخرين منهم المستشرق الألمانى نولدكه، وكانت رسالته للدكتوراه حول الحج إلى مكة المكرمة عام 1880م، وعمل مدرسًا فى معهد تكوين الموظفين فى الهند الشرقية (إندونيسيا)، وأعلن إسلامه وسُمِى باسم «عبد الغفار» وسافر إلى مكة المكرمة وأمضى فيها ستة أشهر ونصف، وتعرَّف خلال هذه الفترة على عدد من الشخصيات فى مكة، وخاصة الذين تعود أصولهم إلى الجزر الإندونيسية، جمع مادة كتابه عن مكة المكرمة وانتقل إلى العمل فى إندونيسيا لخدمة الاستعمار الهولندى، حيث عمل مستشارًا لإدارة المستعمرات فى عام 1891، ويعد سنوك نموذجًا للمستشرق الذى خدم الاستعمار خدمات كبيرة وسخّر علمه لهذا الغرض.

وقد كانت حملة الخديوى محمد على باشا على الحجاز، سببًا فى دخول عدد من الأوروبيين مع الجيوش المصرية إلى الأراضى المقدّسة وزيارتهم مكة والمدينة، ومنهم السويسرى بيركهارت، والإيطالى فيناتى، والجندى الأسكتلندى توماس كيث.

أما فيناتى، فهو رجل من أهالى فيرارا فى إيطاليا. وقد قُدّر له بعد مغامرات عدة، أن يحجّ إلى مكة المكرّمة فى 1814م، وقد اتخذ محمدًا اسمًا. كل ما لدينا من معلومات عنه، أنه سيق إلى الجنديّة فى بلدته سنة 1805م، ففرّ منها إلى ألبانيا، وعمل عند أحد الباشوات الأتراك فيها، واعتنق الإسلام. ثم توجّه إلى اسطنبول، وبعد مغامرات وتقلبات عدّة وصل إلى القاهرة فى عام 1809م، وانخرط فى سلك الحرس الألبانى. ثم فرّ من الجندية عام 1814م وتوجه إلى مكة المكرمة، فحجّ فيها، وكتب عن ما شاهده بالتفصيل، ومنه قوله: ولمّا كنت مسرورًا لنجاحى فى الفرار، كنت فى وضع فكرى يتقبّل الكثير من الانطباعات القويّة. ولذلك تأثرت كثيرًا بجميع ما رأيت عندما دخلت البلدة (يقصد مكة) لأنّها وإن لم تكن واسعة ولا جميلة بحدّ ذاتها، فقد كان فيها شىء يبعث على الرهبة والاندهاش. وكان ذلك يلاحظ على الأخصّ عند الظهيرة، حينما يهدأ كل شىء تمام الهدوء، إلا المؤذّن الذى يدعو الناس إلى الصلاة من فوق المأذنة.

ويمضى فيناتى فى وصف البيت الحرام والكعبة معلقًا على ازدحام الناس فى مكة، وكثرة الحجّاج فيها فيقول: وصلتْ إلى مكة، منذ أن أتيتُ إليها، قافلتان كبيرتان، إحداهما من آسيا والأخرى من إفريقيا، يبلغ عدد القادمين فيهما حوالى أربعين ألف شخص، كان يبدو عليهم كلهم مقدار ما يكنّونه فى نفوسهم من الاحترام والتقديس للبيت الحرام.

هكذا تنوعت رؤى المستشرقين للمشهد الأعظم الذى يضم المسلمين فى مناسك الحج، ومهما اختلفت آراؤهم، يبقى أن الأمر قد أثار بداخلهم كثيرا من الجدل والشعور بالرهبة والتقديس، ليظل الحج هو الشعيرة العظمى، القادرة على جمع الملايين من شتى بقاع العالم حول بيت الله الحرام.

 

 

 

 

Advertisements

قد تقرأ أيضا